تغير المناخ.. أواقع أم كذبة؟

تغير المناخ.. أواقع أم كذبة؟

لطالما برر البعض معظم الأحداث أو الظواهر التي نشهدها بـ”المؤامرة”ّ.وهو الحال أيضا هنا، ففي كل مرة أنشر موضوعا أو خبرا، أو حتى صورا لها علاقة بالتغير المناخي وتبعاته أتوصل ببعض الرسائل المكذّبة للوضع الراهن والمدّعية أن ما تحذّر منه المنظمات الدولية أو الناشطون البيئيون ما هو إلا “كذبة، لا تربطها بالواقع صلة”. ومن ضمن الادعاءات التي سبق وقيلت لي، أن المناخ لطالما تغير في الأرض خلال القرون الماضية، وما يحدث اليوم ليس باستثناء.. بل ولا يدعو للقلق.

الأنشطة البشرية.. سبب أساسي لحالة الطوارئ المناخية

في العقدين الماضيين، كان هناك نقاش فعلا حول تغير المناخ. وتعددت التساؤلات عن ما هو، وهل هو حقيقي، وهل الانسان مسؤول عن إحداثه. ورغم أن المجتمع العلمي أقر منذ فترة طويلة، بإجماع، أن تغير المناخ حقيقي ويسببه النشاط البشري، إلا أن فئة كبيرة من الناس لا زالت لا تتقبل الوضع.

صحيح أن المناخ تغير كثيرا على مدار تاريخ الأرض البالغ 4.5 مليار. لكن الاحترار السريع الذي نراه الآن لا يمكن تفسيره بدورات طبيعية من الاحترار والتبريد. وما تشهده الأرض الآن من تغيرات في عقود قليلة، هي في الحالة الطبيعية تحدث على مدى مئات آلاف السنين.

درجات الحرارة العالمية هي الآن في أعلى مستوياتها وفقا للمنظمة العالمية للأرصاد الجوية، فالست سنوات الماضية كانت الأكثر دفئا على الإطلاق. وهذا التزايد في الاحترار يرتبط بزيادة مستويات ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي وباقي الغازات الدفيئة التي تساهم في تدفئته أساسا. وقد بدأت بالتزايد منذ الثورة الصناعية. لذلك، عندما نتحدث عن تغير المناخ اليوم، فنعني به تغيرا لم تشهده الأرض سابقا، تغيرا مقلقا، جاء بعد أنشطة بشرية بُعثت خلالها غازات مسببة للاحتباس بكميات كبيرة. غازات ناتجة عن حرق الفحم والنفط والغاز وعن السيارات والطائرات والمصانع والمعامل…

وهنا تكمن العلاقة بيننا نحن البشر وانبعاثات الكربون والاحتباس الحراري. فكلما تسببنا في انبعاثات أكثر، تزايدت كمياتها في الغلاف الجوي. وهو ما يتسبب بدوره في التغير المناخي المتدخل في معظم المشاكل البيئية، وعلى رأسها ارتفاع مستوى سطح البحر –الذي ارتفع بنسبة 3.6ملم سنويا بين سنتي 2005 و2015- وتقلص الصفائح الجليدية.

تغير المناخ في مقابل موجات البرد القارس.. كيف ذلك؟

وبعد تغريدة الرئيس الأمريكي السابق قبل 4سنوات، لا زال يعتقد البعض، أو على الأقل استنادا على ما وصلني من الرسائل التي تحدثت عنها سالفا. استنتجت أن البعض يظن أنه طالما يشعر بالبرد في المدينة التي يقطن بها أشد من السنوات الماضية، أو طالما تشهد بلاده أو محيطه تساقطات غزيرة فهذا يعني أن تغير المناخ لا أساس له من الصحة وأن الأحاديث حوله “مبالغة”.!

صحيح أن الاحتباس الحراري يتسبب في زيادة متوسط درجة حرارة سطح الأرض، لكن هذا لا يعني أن موجات الحرارة والجفاف هي الوحيدة التي ستنتج عن هذه الاختلالات.. بل في الواقع أن هذا يتسبب في حدوث تغيرات في مختلف الأنظمة المناخية، وهذه التغيرات تجعل الأحداث الجوية أكثر شدة، من أعاصير وعواصف وموجات برد.

وهنا نفرق بين حالة الطقس التي تعني تغير الحالة الجوية اليومية، والمناخ الذي يشير الى الظروف الجوية في منطقة معينة على مدى فترة طويلة من الزمن. فموجات البرد القارس ليست نفيا للتغير المناخي بل تأكيد له.

وختاما، أود أن أعرف رأيكم حول هذه النقط، هل شكلت غموضا بالنسبة لكم من قبل، أم أنكم مدركون لكل ما يحدث؟.

Related Posts
7 Comments
Tarik Achkouk

نعم هد الشئ كيبان شوييا بشويا… يمارس الإنسان تأثيرًا متزايدًا على المناخ وعلى التباين في درجة حرارة الأرض على وجه الخصوص من خلال أنشطة مثل: * احتراق الوقود الأحفوري. * إزالة الغابات؛ * تربية الماشية.

تضيف هذه الأنشطة كميات هائلة من غازات الدفيئة إلى تلك الموجودة بشكل طبيعي في الغلاف الجوي ، مما يزيد من تأثير الاحتباس الحراري الطبيعي وبالتالي يتسبب في ظاهرة الاحتباس الحراري العالمي.

بشكل عام ، يمكن توقع مجموعة كبيرة من النتائج ، مثل: ذوبان القمم الجليدية القطبية والجليد الدائم ، جدول سطح البحر ، وتيرة وشدة ظواهر الطقس المتطرفة ، والتغير في التوزيع السنوي لهطول الأمطار ، وزيادة ارتفاع معدلات.الهيدروجيولوجيا والفيضانات ، وزيادة ارتفاع الأمطار
…الحرائق إلخ
! اللهم لطفك

Zahraa Ali

نعم،التغير المناخي سببه الرئيسي الأنشطة البشرية بسبب الثورة الصناعية منذ القرن الماضي وأيضاً عدك الإهتمام بالبيئة وعدم وجود ضوابط قانونية تفرضها الحكومات العربية ضدَّ من يرمي النفايات في البر والبحر والتي سببت الضرر للنظام البيئي فلذلك يجب الاهتمام بالزراعة لانها من أفضل الحلول لامتصاص غاز ثاني أوكسيد الكاربون وطرح الاوكحسين الى الجو وكذلك الاهتمام بنظافة البيئة وتعزيز استخدام الطاقة المتجددة ولكن لطالما كان يراودني سؤالٌ حول انَ الثورة الصناعية من اهم متطلبات الحياة من السيارات والطائرات والأجهزة الكهربائية فكيف يمكننا انَ نحقق تطوراً لعقلنا من خلالها ولكن بدون التلوث فهي أيضا مصدر لصناعة الملابس .

Ibrahim achahouat

شكراا اختي أمينة ❤🥰

Majida

أتفق معك فيما دكرتي كما ان الموضوع شيق شكرا

❤️❤️❤️❤️

Hisham

موضوع جميل و افكاره مرتبة بطريقة ابداعية احسنت عملا امينة في انتضار مواضيع جديدة موفق ان شاء الله
بالنسبة الى الناس فهم نائمون لكنهم لا يعلموو بهذا اصبح البخل في تقصي الحقيقة السبب المباشر لكل الجهل الذي وصلنا اليه
نظرية المؤامرة موجودة منذ القدم و انتشارها متعلق بكم الجهل الذي ينتشر في المجتمع في هذه السنوات زادة واصبحت قوية جددا
ولكن على الرغم من كل هذل نسأل الله الهداية الى طريقه و طريق العلم

سيمحمد

موضوع جد مهم حيث يتساءل عليه جل الناس لمعرفة حالة مناخنا التي تعرف اسوء حالاته في القرن21 من التسممات المنبعثة من الارض الى الجو مخلفة تاثيرا ملحوظا على تغيرات الطقس على طول السنة و هذا راجع لعدم تكاتف الجهود و المبادرات التي تدعوا الى خلق نوع من الدعم و الحلول لانقاد غلافنا الجوي من التلف و العيش في ارض سليمة و غنية لا يمسها اي نوع من اخطار و الآفات البيئية سواءا كانت من نتاج بشري غير مقصود او من فساد متآمر طامع

Leave a Reply

Your email address will not be published.Required fields are marked *