خلال السنوات الأخيرة، عرفت درجة الحرارة ارتفاعا مهولا، وتطورت ظاهرة الاحتباس الحراري بشكل ملحوظ. ما سبب زيادة مضاعفة في سرعة ذوبان الجليد خلال الفترات الأخيرة.

وهو ما يؤدي إلى ارتفاع مستويات سطح البحر بشكل مقلق. مع إمكانية اختفاء بعض الجزر الصغيرة. وتظهر دراسة أجراها علماء في جامعة ليدز الدنماركية، بعنوان “ارتفاع مستوى سطح البحر يتبع أسوأ سيناريو لتغير المناخ”، أن مستوىسطح البحر في العالم يرتفع بمقدار 4 ملم كل عام.

وأوضحت نفس الدراسة أن ذوبان جليد جزيرة غرينلاند -أكبر جزيرة في العالم- ساهم في ارتفاع مستوى المياه بمقدار 10.6 ملم منذ أن تم رصد الصفائح لأول مرة في تسعينيات القرن الماضي. في حين ساهم ذوبان جليد القطب الجنوبي بارتفاع المياه بمقدار 7.2 ملم.

وفي السنوات الأخيرة. إلى جانب جليد القارة القطبية الجنوبية وغرينلاند، بدأت العديد من الأنهار الجليدية الأصغر في الذوبان أو الاختفاء تماماً. وهذا يعني أن ذوبان الجليد أصبح الآن المساهم الرئيسي في ارتفاع مستوى سطح البحر، حسب ما أكدته روث موترام، باحثة في المعهد الدنماركي للأرصاد الجوية.

هذا وقد أحدث الاحترار العالمي تغيرات غير متوقعة. فما يحدث في الصين من ذوبان صادم للأنهار الجليدية في سلسلة جبال كيليان يظل مصيره غامضا.

فمنذ خمسينيات القرن الماضي، تراجع أكبر نهر جليدي في هذه السلسلة الجبلية بحوالي 450 مترا. وقد ازدادت سرعة تراجع الجليد بنسبة 50% خلال الفترة (1990-2010) مما كانت عليه خلال (1956-1990)، حسب بيانات من الأكاديمية الصينية للعلوم.

وقال شين شيانغ، مدير محطة المراقبة في المنطقة، لرويترز : “السرعة التي تقلص بها هذا النهر الجليدي أمر صادم حقا”. وأضاف أن التوقعات حول مصير هذه الأنهار الجليدية في نطاق كيليان يظل غامضا طالما لا توجد نهاية للاحترار.

About the Author

amina dehbi

أنا في عامي التاسع عشر، والمغرب وطني وبه نشأت. طالبة إعلام وتواصل. وأهتم بصناعة الأفلام الوثائقية وكل ما هو سمعي بصري، بما في ذلك صناعة المحتوى على مواقع التواصل الاجتماعي. أطمح لتعلم المزيد ثم المزيد في مجالات مختلفة.  

View All Articles