يوم الأرض العالمي.. كيف كانت بدايته؟

يوم الأرض العالمي.. كيف كانت بدايته؟

منذ الثورة الصناعية، عانت الأرض كثيرا بمختلف مكوناتها، حياة برية وماء وتربة وهواء…

وتستمر هذه المعاناة، بل وتتفاقم مع حفاظ الانسان على نفس السلوكات. وكوكبنا كان، ولا زال يستغيث.

استغاثة لُبِّيَت في اليوم الثاني والعشرين من أبريل لسنة 1970. من طرف 20 مليون أمريكي ( 10٪ من إجمالي سكان الولايات المتحدة في ذلك الوقت) نزلوا إلى الشوارع والحدائق والقاعات لإثبات الحاجة إلى التغيير.

وهو الأمر الذي بدأ قبل سنة عندما قام السيناتور الأمريكي جايلورد نيلسون، سياسي وبيئى أمريكى، بعمل وطني يتمثل فى مناقشة قضايا الحفاظ على البيئة. بعد أن أعرب عن قلقه ازاء تدهور ظروف البيئة في الولايات المتحدة. وعمل بمعية دينيس هايس، ناشط شاب وهو المنظم لليوم الأول للأرض لسنة 1970، على الترويج لهذا اليوم في جميع أنحاء الولايات المتحدة، كما قاموا بتغيير الاسم رسميا إلى يوم الأرض. 

وهو الأمر الذي ألهم المواطنين لتلبية الاستغاثة، الى جانب حركات طلابية ناشطة في المجال البيئي.  في وقت لم تكن فيه مؤسسات أو جمعيات لحماية البيئة، ولا قانون يخفف الأضرار الناجمة عن المصانع والمعامل.

لا سلطة اذا تحمي أرضنا. ما جعل المصانع والشركات تفرغ النفايات السامة في الممرات المائية و تبعث منها الدخان السام في الهواء دون قيود.

لكن بعد ذلك اليوم، تم انشاء وكالات وجمعيات تعنى بحماية مكونات هذا الكوكب.

باختصار كانت هذه بداية الاحتفالات بما سمي الان يوم الأرض التي لا زالت تستغيث. وهو يوم عالمي اعترفت به الأمم المتحدة رسميا سنة 2009. ونتخذه للتذكير بأهمية الحرص على التعامل السليم مع البيئة.

Related Posts
Leave a Reply

Your email address will not be published.Required fields are marked *